ضريبة جديدة على كل مشترك واتساب في لبنان

عمان1:كشفت صحيفة الأخبار اللبنانية، أن حكومة سعد الحريري تتجه لفرض ضريبة على تطبيق واتسآب.

ونقلت الصحيفة في تقرير مطول تفاصيل جلسة مجلس الوزراء التي عُقدت الأربعاء، التي تضمنت مناقشة قرارات مالية قبيل إقرار الموازنة العامة، حيث تضمنت الاقتراحات فرض ضريبة على واتسآب وعلى الدخان والمحروقات.

وقالت الصحيفة إن مجلس الوزراء وافق على تنسيب وزير الاتصالات، بفرض رسم على الاتصالات عبر الإنترنت، فقرر اقتراح فرض رسم بقيمة 20 سنتاً على أول مكالمة يُجريها المشترك عبر الانترنت يومياً، على أن تكون الاتصالات التي تلي غير خاضعة للرسم. ذلك يعني أنه في حال أقرّ مجلس النواب هذا الاقتراح، فإن كل مشترك يستعمل تطبيقات الاتصالات الصوتية عبر الانترنت سترتفع فاتورته بنحو 6 دولارات شهرياً.

الرسم الثاني الذي اتفق عليه هو الرسم على السجائر، فقد تقرّر أن يضاف رسم بقيمة 2000 ليرة على كل علبة سجائر مستوردة مقابل 750 ليرة على السجائر المحلية. لكن هذا القرار لن يُطبق دفعة واحدة، بل على مراحل، لسببين، الأول قطع الطريق على التجار الذين بدؤوا بتخزين الدخان بالفعل، وثانياً للتأكد من تأثيره على مسألة التهريب.

تبقى الضريبة على القيمة المضافة التي لم يتم حسمها الأربعاء، ويتوقع أن يصدر القرار بشأنها الخميس، حيث تدور الاقتراحات حول ثلاث:

- زيادة الضريبة على الكماليات إلى 15 في المئة، وزيادتها تدريجياً إلى 15 في المئة على باقي الأصناف الخاضعة للضريبة، على أن يُطبق نصف هذه الزيادة في عام 2021 ونصفها الآخر في عام 2022 (اقتراح الرئيس سعد الحريري).

- زيادة الضريبة إلى 15 في المئة على الكماليات، وإمكانية زيادة هذه النسبة بعد ثلاث سنوات (لجنة الخبراء).

- زيادة الضريبة إلى 12 في المئة على كل السلع الخاضعة للضريبة حالياً.

ضريبة البنزين بدورها لم تُحسم، مع ترجيح احتمال أن تنضم المشتقات النفطية إلى لائحة السلع التي أخضعت لضريبة 3 في المئة على الاستيراد في موازنة عام 2019.