أحرقوا منزلها ومنعوا إخماده بسبب فيديو على هاتفها

عمان1:أحرق أهالي قرية تلبانة بمركز المنصورة بمحافظة الدقهلية بمصر منزل سيدة ومنعوا سيارات الإطفاء من إخماد الحريق بسبب مقطع فيديو، وجد على هاتفها.
وأصيب أهالي هذه القرية بحالة من الغضب بسبب مقطع الفيديو الذي يظهر شابا وهو مقيد اليدين والقدمين من الخلف، ومكمم الفم، حتى لا يصدر صوتا عاليا، فيما يظهر آخر ذكر بعض الأهالي أنه شقيقه، يمسك عصا غليظة ويعتدي عليه بالضرب.
ووفقا للفيديو يقوم الجاني بضرب المجني عليه وهو يقول له: "انطق، قول".. فيما تتحدث سيدة يظهر صوتها بوضوح في الفيديو، وهي تقول: "قول له فين الخاتم، اسأله فين الخاتم، فيما يستكمل الشاب الاعتداء على المجني عليه، الذي يتحرك بشكل سريع على الأرض من شدة الألم، ويوجه السباب للشاب المعتدي، محاولا فك القيود".
ويواصل الشاب المعتدي ضرب المجني عليه بالعصا في جميع أنحاء الجسد، وترتفع صرخات المجني عليه رغم تكميم فمه بقطعة من القماش، حيث ضربه حتى الموت. 
المتوفى يدعى "أحمد المتولي إبراهيم 19 سنة"، واقتحم الأهالي منزل سيدة تدعى فادية واعتدوا على 4 سيدات كن بالمنزل وقت الواقعة.
وأكد الشهود أن المتهمة تستخدم منزلها في أعمال منافية للآداب واحتجزت الشاب أحمد المتولي إبراهيم 19 سنة، وشقيقه محمد 20 سنة، بمنزلها لعدة أيام مقيدين، وأجبرت أحدهما على تعذيب شقيقه تحت تهديد السلاح، وعندما تمكن الأخ من القفز من الشباك، قتلت الشاب المقيد، ثم ادعت أنه توفي بسبب تعاطيه عقار "الاستروكس".