أزمة بعد هتاف تونسيين ضد السيسي أثناء احتفالهم بفوز الرئيس

عمان1:أثار هتاف عدد من التونسيين ضد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حالة من الجدل المصحوب بالغضب تارة، والثأر تارة أخرى.

تونسيون هتفوا بأعلى أصواتهم: “لا إله إلا الله محمد رسول الله والسيسي عدو الله” في أثناء احتفالهم بفوز الرئيس قيس بن سعيد ،وهو الهتاف الذي أسعد كارهي الرئيس المصري أيما سعادة، وأغضب محبيه.

كان في مقدمة الغاضبين الإعلامي عمرو أديب المقرب من النظام، حيث استنكر هتاف التونسيين ضد السيسي.

أديب قال على الملأ بملء فيه: “عندي سؤال واحد بس  حاجة غريبة  شيء غريب أنا ما اقدرش أفهم أبدا إن يبقى عندي  انتخابات هنا مثلا في مصر، ويفوز فيها رئيس فأنزل أهتف ضد رئيس تونس “.

وتساءل أديب مستنكرا: ليه؟! أنا عايز أفهم المنطق في الحكاية إيه؟ الناس دي ليلة فوزهم  -يعني المفروض ليلة الفوز بتاعتك بقى ورئيسك ،وترنو إلى مستقبل وعندك مطالب ،وفي تحديات اقتصادية فتطلع تهتف ضد الرئيس المصري ..ليه يا جماعة ؟ احنا بنقرب لكم ؟ احنا بندّخل في شؤونكم؟ احنا لينا أي دعوة بيكم؟.”.

لم يمر الهتاف ضد السيسي في تونس مرور الكرام، وتصدى محبو الرئيس المصري للهتافات التي نالت منه ودشنوا هاشتاجا بعنوان  “السيسي” ذادوا فيه عن حياض قائدهم الأثير.

أحد محبي السيسي ردد الهتاف الأثير: السيسي عمهم وحارق دمهم!

ناشط آخر من مؤيدي السيسي علق قائلا: “‏الريس هايفضل يتعامل بشرف فى زمن عز فيه الشرف والخلوق  فخورة إنك رئيس بلدي  ربنا يدي لحضرتك الصحة والعافية والقوة وينصرك على أعدائك وتفضل قاهرهم”.

لم يكتف النشطاء المؤيدون للسيسي بالإشادة به والثناء عليه، بل بادروا بالهجوم على تونس،قال قائل منهم: ” يكفى ان واحد من تونس نفسها قال ان معظم دواعش كلها من تونس يعنى انتو بلد منبع الارهاب مش تونس كلها فيها ناس محترمة”.

المعارضون

على الجانب الآخر أبدى عدد من كارهي النظام المصري سعادتهم بما فعله التوانسة، وكتب أحدهم معلقا: “‏كل الشعوب العربية فى كل احتفال يهتفون .. لا اله الا الله محمد رسول الله ‎السيسي عدو الله”.

تونس ومصر

الجدل حول هتاف التونسيين ضد السيسي، جعل البعض يقارن بين ثورتي تونس ومصر، قال أحدهم: “‏تونس ثورتها نجحت عشان عندها نسبة المتعلمين عالية ومصر ثورتها سقطت عشان عندها نسبة الجهل عالية”.