صحيفة تكشف تراجع الأسد عن الاستقالة بعد إقناع من سليماني

عمان1:كشفت صحيفة إسرائيلية، أن رئيس النظام السوري بشار الأسد، كاد التخلي عن السلطة وطلب اللجوء السياسي في بلد آخر، لكن قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني أقنعه بالتراجع عن ذلك.

وأوضحت صحيفة "ذا جيروزليم بوست" الإسرائيلية، في تقرير، أن صديق مقرب من سليماني، كشف أن "الأسد أوشك على التخلي عن حكمه في سوريا"، مشيرة إلى أن الأسد كان يعتزم اللجوء إلى بلد أجنبي، على الأرجح "روسيا".

وأشارت الصحيفة إلى أن حسن فلارك مستشار سليماني، لاحظ أن الأخير طلب من بشار الأسد البقاء في منصبه، وأخبره بأن "الخيار الوحيد الذي يواجهنا هو انتصار المقاومة"، لافتة إلى أن فلارك كان مساعد خاص لسليماني، إلى جانب قيادته لفيلق القدس في العراق.

وأفادت بأن فلارك عمل مع سليماني لمدة 41 عاما، وخدم في الحرس الثوري قبل اندلاع الحرب الإيرانية العراقية عام 1980.

يشار إلى أن بشار الأسد تعرض لمطالبات دولية بالتنحي، بسبب جرائمه وانتهاكاته الكبيرة التي طالت المدنيين السوريين، خلال سنوات الثورة المندلعة في عام 2011.

وأثبت تحقيق أجرته الأمم المتحدة تورط الأسد بجرائم حرب، ما أدى إلى إدراجه في عام 2014 على قائمة لوائح الاتهام بارتكاب جرائم حرب في سوريا.