احتجاجات إثيوبيا.. 239 قتيل والحكومة تقطع خدمة الإنترنت

عمان1: قال مسؤول اليوم الأربعاء إن 239 شخصا على الأقل قتلوا في إثيوبيا، في الاحتجاجات التي أعقبت مقتل المغني الشهير هاشالو هونديسا.
كان هاشالو هونديسا قد قٌتل إثر إطلاق النار عليه فى ضاحية جيلان كوندومينيومز على مشارف أديس آبابا الأسبوع الماضي، حيث حمّل جمهوره قوات الأمن المسؤولية عن جريمة قتله التي رأوا أنها ذات “دافع سياسي” .
  وقد لقى ما لايقل عن 229 شخصا، بينهم تسعة جنود، في منطقة أوروميا خلال الاحتجاجات العنيفة التي اندلعت بعد حادث مقتل المغني، بحسب ما قاله  مصطفي تادير، رئيس مفوضية شرطة المنطقة لشبكة والتا انفو الحكومية.
وقد قٌتل ثمانية أشخاص واثنان من رجال الشرطة في العاصمة أديس أبابا منذ بدء الاحتجاجات، وجرى إلقاء القبض على 3500 شخص لصلتهم بأعمال العنف، بحسب ما قالته الشرطة.
وبدا الوضع في العاصمة ومنطقة اوروميا هادئا ولكن يشوبه التوتر اليوم، بعدما قطعت الحكومة خدمة الانترنت خلال التسعة أيام الماضية من أجل تقييد القدرة على تنظيم مظاهرات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
ويرى كثيرون أن موسيقى هاشالو تدافع عن حقوق عرقية الأورومو بإثيوبيا، وهي العرقية الأكبر عددا في الدولة متعددة العرقيات. ويشكو أبناء هذه العرقية من تهميش الحكومة لهم منذ أمد طويل.