بمشاركة تميم.. أداء صلاة الجنازة على جثمان أمير الكويت الراحل

عمان1:وصل جثمان أمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إلى مثواه الأخير في مقبرة الصليبيخات، عصر الأربعاء، حسب صور بثتها وسائل الإعلام الرسمية.
وبدأت مراسم تشييع الجثمان، الأربعاء، في أعقاب وصوله إلى مطار الكويت قادما من الولايات المتحدة.
وتوجه الموكب المرافق لجثمان الأمير الراحل، إلى مقبرة الصليبيخات، في مراسم تشييع مهيبة، بعد إقامة صلاة الجنازة على الشيخ صباح.
أقيمت مراسم صلاة الجنازة، ظهر الأربعاء، على جثمان أمير الكويت الراحل صباح الأحمد الجابر الصباح، بمشاركة أمير قطر تميم بن حمد.
ووفق لقطات متلفزة بثها تلفزيون الكويت الرسمي، تقدم صلاة الجنازة الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، الأمير الجديد للبلاد، شقيق الراحل، ورئيسا الوزراء صباح الخالد الحمد الصباح، ومجلس الأمة (البرلمان) مرزوق الغانم، إضافة إلى كبار الأمراء ورجال الدولة.
كما شارك في الصلاة على جثمان الأمير الراحل، الأمير تميم بن حمد.
وذكرت وكالة الأنباء القطرية الرسمية، أن الأمير تميم وصل الكويت للمشاركة في الصلاة على جثمان الأمير الراحل، وكان في استقباله الشيخ محمد الخالد حمد الصباح، المستشار بالديوان الأميري الكويتي، وسفير الدوحة لدى دولة الكويت.
وأقيمت صلاة الجنازة في مسجد بلال بن رباح بمحافظة حولي، شرقي الكويت، وسط إجراءات أمنية مشددة، حيث طوقت قوات الأمن الشوارع والميادين الرئيسية في محيط المطار والمسجد، بحسب وسائل إعلام محلية.
وبعد أداء صلاة الجنازة، تحرك موكب جثمان الأمير الراحل ليوارى الثرى في مقبرة "الصليبيخات" (شمال شرق)، التي تضم العديد من أمراء الكويت السابقين.
وظهر الأربعاء، وصل جثمان الأمير صباح الأحمد، إلى العاصمة الكويت قادما من الولايات المتحدة.
ووفق بث التلفزيون الرسمي، هبطت الطائرة التي تحمل جثمان الأمير الراحل والوفد المرافق له، بالمطار الأميري بالعاصمة الكويتية.
وكان في استقبال الجثمان الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، الأمير الجديد، ورئيسا مجلس الأمة، والوزراء، وكبار رجال الدولة والأمراء.
وفي وقت سابق الأربعاء، أعلن الديوان الأميري اقتصار حضور مراسم دفن أمير الراحل على أقاربه فقط.
وأفاد بيان صادر عن الديوان الأميري، بـ"تقدير مشاعر المواطنین والمقیمین الفیاضة في التعبیر عن خالص تعازیھم وصادق مواساتھم بوفاة فقید الوطن حضرة صاحب السمو الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح".
واستدرك البيان: "لكن امتثالا لمتطلبات السلامة والصحة العامة، فإن الحضور في مراسم دفن جثمانه الثرى سیقتصر على أقرباء سموه فقط".
والثلاثاء، أعلن الديوان الأميري وفاة أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، بالولايات المتحدة حيث كان يعالج، عن عمر ناهز 91 عاما.
وأدى الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، الأربعاء، اليمين الدستورية أميرا للكويت، خلفا للراحل.