بعد عاصفة الانتقادات... ماكرون مغرداً بالعربية: لا شيئ يجعلنا نتراجع

عمان1:نشر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الأحد تغريدة باللغة العربية تزامنا مع الأزمة التي أثيرت إثر نشر رسوم كاريكاتورية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.
وقال ماكرون في تغريدة: "لا شيئ يجعلنا نتراجع، أبدا. نحترم كل أوجه الاختلاف بروح السلام. لا نقبل أبدا خطاب الحقد وندافع عن النقاش العقلاني. سنقف دوما إلى جانب كرامة الإنسان والقيم العالمية."
وعلى مدى العقد ونصف الماضيين ظلت قصة الإساءة لنبي الإسلام صلى الله عليه وسلم وإغضاب المسلمين تأخذ منحنى صعوداً وهبوطاً بالتزامن مع أحداث يرى البعض أن لا علاقة لها بحرية التعبير أو احترام الأديان من الأساس بقدر ما ترتبط بعوامل سياسية بالأساس، وهو ما يبرز بشكل واضح من آخر فصول القصة والتي شهدت تصريحات للرئيس الفرنسي أثارت عاصفة من الغضب بين المسلمين حول العالم.
ومنذ تصريح ماكرون الأخير يوم الأربعاء 21 أكتوبر/تشرين الأول، الذي قال فيه إن فرنسا "لن تتخلى عن "الرسوم الكاريكاتيرية" (المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم)، اشتعلت عاصفة من الغضب في أنحاء العالم الإسلامي وتصدرت هاشتاغات الدفاع عن الرسول والدعوة لمقاطعة كل ما هو فرنسي منصات التواصل الاجتماعي.