تظاهرات في أوروبا ضد القيود المفروضة بسبب كورونا

عمان1:فيما لا تزال أوروبا المنطقة التي تشهد أسرع انتشار لفيروس كورونا، مع إصابة 284 ألف إصابة، السبت 14 نوفمبر (تشرين الثاني)، شهدت دول أوروبية عدة تظاهرات ضد القيود المفروضة لكبح تفشي وباء كوفيد-19.
وتستبعد السلطات في الدول الأوروبية تقريباً تخفيف القيود، بل تقوم بتشديدها.
في الأثناء، سُجل ارتفاع كبير في الإصابات في الولايات المتحدة. ما أجبر مدينة نيويورك على غلق مدارسها.
وقد توفي حول العالم 1,305,039 شخصاً على الأقل جراء الفيروس وأُصيب به 53,438,640 آخرون، وفق إحصاء لـ"وكالة الصحافة الفرنسية".
وتوقعت الوكالة الأوروبية للأدوية إعطاء رأي إيجابي بشأن اللقاح الأول "بحلول نهاية العام"، على أن يجري توزيعه "اعتباراً من يناير (كانون الثاني) "في حال كانت "المعطيات (السريرية) ثابتة".
وأعرب رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس عن أمله في أن يفيد أي "تقدم علمي" كل البلدان"، قائلاً "لا شك في أن اللقاح سيكون أداة أساسية للسيطرة على الوباء".

حظر تجوال في البرتغال وتعايش في فرنسا

وفرضت البرتغال حظر تجوال خلال نهاية الأسبوع يبدأ سريانه السبت ويشمل 70 في المئة من السكان على أن يشمل الأسبوع المقبل 80 في المئة منهم.
وفي ألمانيا تظاهر نحو ألف من معارضي وضع الكمامة في فرانكفورت (وسط)، وتجمع 700 شخص في راتيسبورن (جنوب)، ومن المزمع تنظيم تظاهرات أخرى الأحد.
واعتبرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن الجائحة ستستمر "طوال فصل الشتاء" كحد أدنى.
وفي فرنسا التي تمثل إحدى بؤر الموجة الوبائية الثانية (359 وفاة إضافية منذ الجمعة)، حذر رئيس الوزراء جان كاستيكس من أنه سيتعين "التعايش مع الفيروس على المدى الطويل"، موضحاً أنه يعمل على "قواعد" للبلاد حتى وصول لقاح ضد فيروس كورونا.

علاج المرضى في السيارات في إيطاليا

ويزداد الوضع سوءاً في إيطاليا. وبلغت المستشفيات طاقتها الاستيعابية القصوى في نابولي، المصنفة "منطقة حمراء" على غرار توسكانا. وصار يجري أحياناً علاج المرضى في سياراتهم في حين يعالج آخرون في سيارات الإسعاف.
وسجلت وزارة الصحة الإيطالية، السبت، 37255 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية انخفاضاً من 40902، الجمعة.
وذكرت الوزارة أن عدد حالات الوفاة المتصلة بكوفيد-19 بلغت 544 انخفاضاً من 550 في اليوم السابق.
وأعلنت الوزارة أن 227695 مسحة للكشف عن فيروس كورونا أجريت، الجمعة، مقابل 254908 في اليوم الذي سبقه.
وظلت منطقة لومبارديا في شمال إيطاليا التي تضم العاصمة المالية ميلانو هي الأكثر تضرراً من الفيروس، حيث سجلت 8129 حالة جديدة مقابل 10634، الجمعة.

إصابة وزير الصحة الأوكراني

وكشف وزير الصحة الأوكراني ماكسيم ستيبانوف، السبت، أن الفحوص أثبتت إصابته بمرض كوفيد-19، وذلك بعد وقت قصير من إعلانه أن بلاده سجلت عدداً قياسياً لحالات الإصابة اليومية.
وقال ستيبانوف في تصريحات تلفزيونية "هذه حرب، كل يوم يودي الفيروس بحياة أوكرانيين"، مضيفاً أن بلاده سجلت 12524 حالة إصابة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية ارتفاعاً من الرقم القياسي السابق البالغ 11787 حالة.
ويبلغ عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في أوكرانيا حتى الآن 525176، بينما وصل عدد الوفيات إلى 9508 حالات.

13 إصابة جديدة

إلى الصين حيث قالت اللجنة الوطنية للصحة، إن البر الرئيس سجل 13 إصابة جديدة السبت، نزولا من 18 حالة في اليوم السابق، وأضافت اللجنة في بيان أن جميع الحالات الجديدة لقادمين من الخارج.
وذكرت أيضاً أنها سجلت ست إصابات جديدة من دون أعراض نزولاً من 10 في اليوم السابق.
وبلغ العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة في البر الرئيس بكوفيد-19 86338 حالة بينما لا يزال عدد الوفيات من دون تغيير عند 4634.

ارتفاع حالات الوفاة في البرازيل

وسجلت وزارة الصحة في البرازيل، السبت، 38307 حالات إصابة جديدة بالفيروس، ليصل إجمالي عدد حالات الإصابة إلى خمسة ملايين و848959 حالة. وارتفع عدد حالات الوفاة إلى 165658 بعد تسجيل 921 حالة جديدة.

المكسيك تتجاوز حاجز المليون

وتجاوزت المكسيك حاجز المليون إصابة مؤكدة بفيروس كورونا. وسجلت وزارة الصحة، السبت، 5860 حالة إصابة جديدة مؤكدة و635 وفاة مما يرفع العدد الإجمالي في البلاد إلى مليون و3253 إصابة و98259 وفاة.
وقالت الحكومة إن العدد الفعلي للإصابات أعلى كثيرا على الأرجح من العدد المعلن

إصابات جديدة في مصر ولبنان ينفذ إغلاقاً
وأعلنت وزارة الصحة المصرية تسجيل 228 حالة إصابة جديدة بالفيروس و13 وفاة، مقارنة مع 224 إصابة و12 حالة وفاة، الجمعة.
وقال المتحدث باسم وزارة الصحة خالد مجاهد، في بيان، إن "إجمالي العدد الذي سجل في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى السبت، هو 110547 حالة من ضمنها 100946 حالة شفيت، و6442 حالة وفاة".
ونفذ لبنان من، السبت، إغلاقاً عاماً حتى 30 نوفمبر لمكافحة الارتفاع السريع في عدد المصابين بكوفيد-19وبلوغ المستشفيات قدرتها الاستيعابية القصوى.