معا لمقاطعه مسلسل ام هارون

ulhk1:معا لمقاطعه مسلسل ام هارون للفنانه حياه الفهد والذي تموله وتنتجه مجموعه MBC وتعرضه لرمضان     ...

لماذا ؟ الاجابه في التغربده التاليه لدكتوره 
الكويتيه  حنان احمد القطان
الخميس ٩ ابريل ٢٠٢٠ م:

مسلسل ⁧‫#ام_هارون‬⁩  سيعرض على قناة mbc في رمضان
‏مسلسل يدور حول التعايش مع اليهود في الخليج  (مشكلات اجتماعية)

‏مع وجود آلاف النساء الخليجيات اللاتي سجلّن البطولات في شتى المجالات، ومع وفرة القصص الحقيقية لبطلات الكويت أثناء الغزو 
‏يتم تجسيد دور  يهودية لتكون هي البطلة

مسلسل ⁧‫#ام_هارون‬⁩ 
‏الإسلام دين التعايش والسماحة 
‏(لكم دينكم ولي دين)
‏المشكلة ليست كونها يهودية أو مسيحية ..المشكلة أننا نعاني سنوات الفتك والدمار والغدر والاغتصاب من الكيان الصهيوني اليهودي الذي عجز عن تطبيع مجتماعتنا المناصرة لقضيتنا ضد احتلالهم لنراهم في شاشاتنا وفي أطهر الشهور

‏⁧‫#ام_هارون‬⁩ 
‏أليس من الحكمة عندما نختار  علاجا لآلامنا نعرضه للمشاهد أن نبدأ بالنزيف فنوقفه؟!
‏فمالي أرى جراحنا يتسع بأيدينا عندما نختار  هموم اليهود الذين هاجروا من الخليج قديما لحلمهم المنتظر على أجساد شهدائنا .. 
‏قليلا من فنّ الأولويات يا من تُسمىٰ (فنّ)

‏⁧‫#ام_هارون‬⁩ 

‏نعلم جميعا استماتت الكيان الصهيوني لتطبيع الخليج معه بل والاعتراف بدولته المزعومة .. حاولوا بشتى الطرق جندوا مؤسساتهم وإمكانياتهم فلن يجدوا إلا الشاشة الان فرحتهم لهذا العام 
‏ بين أيدينا وأمام أطفالناومن بني جلدتنا  باسم التعايش والسلام والاعتراف بهم ..

‏⁧‫#ام_هارون‬⁩

‏هل تبث اسرائيل مسلسلات عن قصة مسلم في سجونها؟!
‏أو بيت هدمته على أصحابه لمستوطنيها؟
‏أو قصة آلاف الأسر الفلسطينية التي مزّقت أجسادهم طائراتها؟!
‏هل تتفاخر شاشاتها بمنظر محمد الدرّة وهي تُمطره بالرصاص؟!
‏هيهات هيهات
‏عندنا فقط نمثّل الضمير بلا ضمير 
‏ونكون غثاء كغثاء السيل

‏⁧‫#ام_هارون‬⁩ 

‏لايوجد يهود من أهل الكويت ، بل أقلية وافدة من العائلات اليهودية إلى الكويت في أواخر القرن التاسع عشر تقريبا قدمت من العراق، امتهنوا التجارة ثم هاجروا لدولتهم المزعومة اسرائيل

‏⁧‫#ام_هارون‬⁩
‏ماهي الأهداف والقيم المستفادة من مسلسل يحكي قصة يهودية تعاني في الخليج قديما؟!
‏هل هو تمهيد لمجتماعتنا لتقبل من يأتي من اسرائيل إلينا.

‏⁦‪#mbc‬⁩  كان أولى بكم تجسيد معاناة المظلومين من أخواننا الفلسطينيين المرابطين من بطش اليهود الآن