طفل نابغة يتخرج من الثانوية والجامعة بنفس الأسبوع

عمان 1 :  استغل طفل يبلغ من العمر 12 عامًا في ولاية كارولينا الشمالية فترة الإقفال العام خلال الوباء لأخذ بضع فصول دراسية إضافية.

الآن، بعد عام واحد يستعد مايك ويمر، من سالزبوري ، للتخرج من المدرسة الثانوية والكلية في نفس الأسبوع.

أكمل ويمر أربع سنوات دراسية في عام واحد، سنتان من المدرسة الثانوية وشهادة جامعية لمدة عامين.

سيتخرج من كلية روان كاباروس في 21 مايو (أيار)، ومن المدرسة الثانوية في أكاديمية كونكورد في 28 مايو (أيار)، حيث كان طالبًا متفوقًا.

كان الطالب يأخذ فصولاً دراسية مزدوجة، وأدرك أنه بالوتيرة التي يسير بها، كان يحتاج فقط إلى عدد قليل من الفصول للحصول على درجة الزمالة بعد تخرجه من المدرسة الثانوية.

قال إن معدله التراكمي في كلية روان كاباروس هو 4.0 ، في حين أن المعدل التراكمي بالمدرسة الثانوية هو 5.45.

على الرغم من كونه أصغر بعدة سنوات من زملائه في الفصل، قال ويمر إنه منسجم معهم جيدًا.

ويمر، المهتم بالروبوتات ، قال لشبكة CNN إنه “رجل الرياضيات والعلوم”. لطالما كان لديه ميل للتكنولوجيا – لقد حصل على جهاز آيباد الأول عندما كان عمره 18 شهرًا.

لقد تعلم كل ما لديه تقريبًا من برمجته ومعرفته الروبوتية من خلال التجربة ومقاطع الفيديو عبر الإنترنت، وفقًا لموقعه على الويب، Next Era Innovations.

كما أنشأ شركته الخاصة ، المسماة Reflect Social ، والتي “تجمع بين منصات وسائل التواصل الاجتماعي الشعبية وأجهزة إنترنت الأشياء (IoT) ، مما يوفر تجربة اجتماعية ديناميكية جديدة” ، وفقًا لموقعها على الإنترنت.

وقال ويمر “هدفي الريادي هو بناء تكنولوجيا تمكّن الناس من عيش حياة أفضل”.

قال والدا ويمر إنهم فخورون بالشخص الذي أصبح عليه ابنهم.

وقالت والدته ميليسا لشبكة سي إن إن: “إذا أغلق أحد الأبواب أمامه، فسيجد طريقة أخرى لمعرفة كيفية تحقيق أهدافه”.

مع تخرجه بعد أسابيع قليلة ، قال ويمر إنه يوازن بين العديد من الخيارات لخطواته التالية.

تشمل هذه الخيارات عروض العمل داخل وخارج الولايات المتحدة أوالعمل على تنمية شركته الناشئة.

لكنه قال إنه يريد أن يعرف الناس أنه لا يزال طفلا، فهو يخصص وقتا لأنشطة مثل لعب كرة السلة وبناء قوالب الـ”ليغو”.

وقال ويمر: “يعتقد الكثيرون أنني تخلت عن طفولتي أو فقدتها بطريقة ما، لكن أقول لهم إنني أمضي وقتا كبيرا من حياتي كطفل عادٍ”.