سر ليلة القدر والعشر الأواخر في رمضان

عمان 1 :  إن أفضل أيام وليالي شهر رمضان الكريم، هي العشر الأواخر التي فيها ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر. وهنا كثير من الأسئلة التي تخطر في البال حول ليلة القدر، قد يكون في ما يلي إجابة لها.

قال الله تعالى: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ(1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ(2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ(3).

لماذا سميت بليلة القدر؟.

سميت ليلة القدر؛ لأن اللّه تعالى يقدر فيها ما يشاء من أمره إلى مثلها من السنة المقبلة؛ من أمر المـوت والأجـل والـرزق وغيره. ويسلمه إلى الملائكة مدبرات الأمور، وهم أربعة: إسرافيل، وميكائيل، وعزرائيل، وجبريل. عليهم السلام.

قيل كذلك: سميت ليلة القدر لعظمتها ومقدارها؛ ولأن قدر الطاعات فيها عظيم وثوابه مضاعف وكبير، وقيل سميت كذلك؛ لأنه أنـزل فيها كتاباً ذا قدر، على رسـول ذي قدر، على أمـة ذات قدر. وربما لأنه ينزل فيها ملائكة ذوي قدر وخطر. ربما سميت بذلك؛ لأن اللّه تعالى قدر فيها الرحمة على المؤمنين.

لماذا نستغل العشر الأواخر؟.

إن المؤمن يجب أن يعلم أن هذه فرصة عظيمة، والأجر فيه كريم ومضاعف؛ لذا اغتنامها أكبر فوز، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم «إذا دخل العشر شد مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله» متفق عليه من حديث عائشة رضي الله عنها.

أعمال يجتهد فيها الصادقون خلال العشر.

- القيام ثم القيام ثم القيام في هذه الليالي المباركة، وفضل قيامها قد جاءت به النصوص الصحيحة.

- اغتنموا العشر الأواخر في الدعاء، واجتهدوا كثيراً فيها، وخاصة أن ليلة القدر الدعاء فيها مستجاب.

- تذكروا حاجتكم للمغفرة، فلا يغفر الذنوب إلا هو عز وجل.

- اجتهدوا في ساعات السحر؛ فهي أوقات مباركة وشريفة.

- طهروا قلوبكم في هذه الأيام، وتسامحوا، واصفحوا صفحاً جميلاً وتجردوا لله تعالى.

وليلة القدر خير من ألف شهر والعمل الصالح فيها له أجر وثواب عظيم – بمشيئة الله – عز وجل - ليلة تنزل فيها القرآن الكريم على رسول الله – صلى الله عليه وسلم - .. إنها ليلة عظيمة مباركة يسعى فيها عباد الله إلى نيل شرف رضاه وعفوه ومغفرته – جل وعلا - وكان – صلوات الله عليه – يقول : (تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان).

جميع أدعية ليلة القدر المستجابة اللّهم ارزقني فضل قيام ليلة القدر، وسهل أموري فيه من العسر إلى اليسر، واقبل معاذيري وحطّ عني الذنب والوزر، يا رؤوفاً بعبادة الصالحين، إلهي وقف السائلون ببابك، ولاذ الفقراء بجنابك، ووقفت سفينة المساكين على ساحل كرمك يرجون الجواز إلى ساحة رحمتك ونعمتك، اللّهم ما قسمت في هذه الليلة من علم ورزق وأجر وعافية.