حملة إعلامية لوقف متابعة أفيخاي على وسائل التواصل

عمان1:أطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي حملة من أجل وقف متابعة صفحة المتحدث بلسان جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، باسم هاشتاج #حملة_الغاء_متابعة_افيخاي_ادرعي، معتبرين ذلك شكلا من أشكال المقاومة.
وعرف الهاشتاج تفاعلا كبيرا على مستوى التويتر من قبل المغردين، وألغى الآلاف من الأشخاص المتابعة.
واستغرب المدون عوض المطيري في تغريدة له على "تويتر"، حجم المتابعة للمتحدث باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي، وقال: "هذه الصورة ملفتة. تقريباً نصف مليون متابع للمتحدث بأسم جيش الاحتلال المخصص للإعلام العربي العدو.. أسست منصات باللغة العربية كثيرة وكلها خلف برنامج وفريق وأموال تدفع للوصول إليك يا عربي، وأنت تتابع و تساهم في نجاح عملهم؟".
وأضاف: "مقاطعتك لكل منصات الاحتلال فعل مقاوم ، لازم ندرك ذلك".

 

هذه الصورة ملفتة.
تقريباً نصف مليون متابع للمتحدث بأسم جيش الاحتلال المخصص للإعلام العربي .
العدو اسست منصات باللغة العربية كثيرة و كلها خلف برنامج و فريق و أموال تدفع للوصول إليك يا عربي ، و انت تتابع و تساهم في نجاح عملهم ؟ .
مقاطعتك لكل منصات الاحتلال فعل مقاوم ، لازم ندرك ذلك
من جهته دعا المدون حاتم اليافعي إلى توسيع حملة المقاطعة لتشمل عددا من الصفحات الإسرائيلية الناطقة بالعربية، وقال: يجب أن تشمل إلغاء متابعة الحسابات الصهيونية النشطة بالغة العربية،وعدم التفاعل معها بأي صورة كانت،ومن أكثر هذه الحسابات: _النتن ياهو بالعربية، _أفيخاي، _الصحفي إيدي كوهين، _إسرائيل العربي، -إسرائيل في الخليج".
#حملة_الغاء_متابعة_افيخاي_ادرعي
يجب أن تشمل إلغاء متابعة الحسابات الصهيونية النشطة بالغة العربية،وعدم التفاعل معها بأي صورة كانت،ومن أكثر هذه الحسابات :
_النتن ياهو بالعربية
_أفيخاي
_الصحفي إيدي كوهين
_إسرائيل العربي
-إسرائيل في الخليج


أما الكاتب والإعلامي المصري المعروف أسعد طه، فقال: "لا أرى نفعا أبدا من متابعة صفحات الكيان إنهم يستفيدون كثيرا من إضافة التعليقات وفروا جهودكم للآخرين الذين لا يعلمون شيئا عن قضيتنا".
لا أرى نفعا أبدا من متابعة صفحات الكيان إنهم يستفيدون كثيرا من إضافة التعليقات وفروا جهودكم للآخرين الذين لا يعلمون شيئا عن قضيتنا.
أما الإعلامي التونسي في قناة "الجزيرة" محمد كريشان، فاكتفى بالقول تعليقا على تغريدة أسعد طه: "هو يتابعني وأنا لا أتابعه".