أحد أسرى جلبوع يُنشد قصيدة داخل قاعة المحكمة

عمان1:أنشد الأسير أيهم كممجي، أحد أسرى عملية نفق الحرية، قصيدة خلال جلسة محاكمته في محكمة الاحتلال بالناصرة، اليوم الاثنين، رغم إحاطته بقوات القمع الإسرائيلية.
وأعرب كممجي في قصيدته التي نظمها داخل زنزانته، عن ثقته بالمقاومة التي تحتفظ بـ 4 أسرى إسرائيليين لكسر قيدهم وتحريرهم من سجون الاحتلال.
وجاء في القصيدة:

مرج عامر قم حدث قصة أبطالها نفروا إلى الرحمن

ما همهم بيت الطغاة وسجنهم عافوا قيود الذل والحرمان

فالحر يأبى أن يكون مقيداً والصقر يأنف ذلة الخرفان

زنزانتي متر بمتر طولها ولعرضها نصف متر ثاني

لكن عزائي أن لي في غزة إخوانًا وبأسرهم غربان

وبمجرد أن نطق الأسير كممجي بكلمة غزة حتى شعر عناصر وحدات القمع بالاستفزاز، وحاولوا التشويش عليه وإسكاته.
لكنه واصل مضيفا: "نحن شعب لا يهمنا سجنهم. بإذن الله سيكون الفرج قريبًا عاجلًا وغير آجل".
في سياق متصل، اعتدت قوات الاحتلال بالضرب على عدد من أسرى نفق الحرية ومحاميهم، وأخرجت الصحفيين من قاعة محكمة الناصرة.
وأفادت مصادر إعلامية أن قوات الاحتلال اعتدت على الأسير محمد العارضة خلال جلسة محاكمته.
وكانت قوات الاحتلال أعادت اعتقال الأسرى الستة عقب تمكنهم من انتزاع حريتهم في 6 سبتمبر الماضي عبر نفق حفروه في سجن "جلبوع" شديد التحصين، بعد أسبوع كامل من تجنيد جميع أجهزة الاحتلال الأمنية والاستخبارية بحثًا عنهم.
وتعهّدت كتائب الشهيد عز الدين القسام بعدم إتمام أي صفقة تبادل جديدة مع الاحتلال دون أسرى نفق الحرية.
وقال أبو عبيدة، الناطق باسم الكتائب: "أبطال نفق الحرية سيخرجون مرفوعي الرأس، وقرار قيادة القسام بأن صفقة تبادل قادمة لن تتم إلا بتحرير هؤلاء الأبطال".
ويبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال نحو 4650، منهم 40 سيدة، ونحو 200 قاصر، إضافة إلى 520 أسيرًا إداريًّا (دون تهمة أو محاكمة).