اليماني يرد على منتقديه بعد جلوسه إلى جانب نتنياهو

عمان1:علق وزير الخارجية اليمني خالد اليماني مساء الخميس على عاصفة الانتقادات التي وجهت إليه علي خلفية جلوسه إلى جانب رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مؤتمر وارسو. 

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي جانبا من مقابلة اليماني مع وسائل إعلام، يبرر فيها جلوسه إلى جانب نتنياهو بالقول، إن منظمي المؤتمر هم المسؤولون عن هذه الترتيبات.

وأضاف أن ممثلي اليمن وغيرها من الدول العربية عندما يشاركون في جلسات للأمم المتحدة، يوجد بها مسؤولون إسرائيليون، متابعا: "لم نأت للحديث عن القضية الفلسطينية، جئنا إلى وارسو للحديث عن التدخلات الإيرانية في اليمن والحل والخروج من الأزمة".

وقال الوزير اليمني إنه "تصادف أن هناك مشتركات في المؤتمر، فأعداؤهم (إسرائيل) إيران، ونحن نعتبر أن الخطر الأكبر الذي يهددنا هي إيران".

وكان اليماني، نشر تغريدات على حسابه في تويتر ردا على الانتقادات قال فيها، إن "موقف بلاده من القضية الفلسطينية ثابت ولا يقبل المزايدة"، مضيفا أن "المشاركة في وارسو لم تكن لمناقشة فلسطين، بل لحشد المجتمع الدولي لمواجهة التوسعية الإيرانية في اليمن".

وقال إن "الأخطاء البروتوكولية هي مسؤولية الجهات المنظمة، كما هو الحال دائما في المؤتمرات الدولية، كان الوجود اليمني في وارسو، لمواجهة إيران، جزءا من معركة استعادة الشرعية التي لا ينسحب منها إلا الجبناء. محاولات وضع صبغات مخالفة للواقع لغرض المزايدة السياسية لن يثنينا عن الدفاع عن اليمن".